الرموز تتجاوز الحدود !

بواسطة وائل فاروق  منقول من كتاب (أحب تصميم الشعارات)

لبيع منتجاتك على المستوى العالمي ، يجب ان تتحدث علامتك التجارية الكثير من اللغات المختلفة ولحسن الحظ فإن الرموز يسهل التعرف عليها وفهمها لاتحتاج إلى ترجمة ، ويمكن التعرف عليها بغض النظر عن الثقافة أو اللغة . تمكن الرموز الشركات لتجاوز حدود اللغة ، والتنافس على المستوى العالمي ، والحفاظ على استمرارية العلامة التجارية في مختلف وسائل الإعلام .

لنلقي نظرة على سبيل المثال ، على وكالة بانش ( BUNCH )  لللعلامات التجارية العالمية والتصميم حيث إستخدم المصممين لشعارها نجمة سباعية مستوحاة من نجمة بيت لحم كعلامة تجارية لأحد النوادي والذي أفتتح في منطقة بيثنال جرين في لندن في العام 2008 م ، تم إستخدام رمز النجمة – الذي تم التلاعب فيه ليظهر اسم النادي وإسم صاحبه (روب ستار) على كل شيء من بطاقة المذكرة إلى الأكواب الزجاجية .

(كان يجب أن تظهر النجمة كأنها مخفية ، لذا بدأ فريق التصميم بالتلاعب بالنجمة الخماسية العادية وسرعان ماأدركو أنها شائعة جداً ) – دنيس كوفاك ، مدير شركة بانش .

ظننا أن النجمة الخماسية تذكرنا دوماً بالأعلام الوطنية، والشيوعية، والطقوس الوثنية، ولكي يظهر النادي كأنه يلمع ساطعاً وسط منطقة بيثنال جريب ليجذب الناس إليه؛ وتم عرض نجمة بيت لحم السباعية معذيل طويل كخيار مناسب”. كوفاك

الرموز تتجاوز الحدود

بينما كان يعمل كوفاك وفريقه على إنتاج العديد من الأشكال المختلفة للنجمة؛ تم إختيار نجمة بسيطة بحدود غليظة، ليس فقط لأن تصميمها رائع ولكن لأنه يمكن إستخدامها في جميع القوالب وتغييرها لتتوائم مع جميع التطبيقات والتصاميم.

ولقد إستخدمت النجمة متعددة الإستخداماتعلى كل شيء من القرطاسية إلى الديكورات الداخلية وورق الجدران.

الخلاصة  الذي تعلمناها هنا  من شركة بانش هو درسكلاسيكي في تعددية الإستخدام. لذا عند تصميم الهويات التجارية؛ يجب أن تسأل نفسك، هل الشعار يمكن إستخدامه على جميع وسائل الإعلام .

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *